30مايو

الصائغ لـ «الجريدة»: نبارك لـ “التآلف” المركز الثالث في انتخابات الآداب المقبل

دعا القوائم إلى مناظرة مفتوحة أمام الجموع الطلابية.

استغرب منسق قائمة الوسط الديمقراطي في كلية الآداب تهرب أعضاء القائمة المستقلة من المناظرة التي دعا إليها عبر الرسائل القصيرة داعياً القوائم إلى عقد مناظرة لكشف الحقائق.


أعلن منسق قائمة الوسط الديمقراطي في كلية الآداب علي الصائغ أن القائمة مستعدة بشكل كامل لخوض انتخابات رابطة طلبة كلية الآداب للعام النقابي المقبل رغم كل ما يثار من اشاعات عن عدم قدرة الوسط على المنافسة.

وأكّد الصائغ في تصريح لـ «الجريدة» أن القائمة أعادت ترتيب صفوفها بشكل كامل من أجل خدمة الطلبة بالشكل الصحيح بعيداً عن أي تكسبات انتخابية كما يقوم به البعض»، مبيناً أن «القائمة تخدم الطلبة دون تحيز لأحد كونها تحارب الطائفية والقبلية التي يمارسها البعض في الحرم الجامعي بشكل مأسوف عليه».

وبتحذير شديد اللهجة ينذر بانتخابات ساخنة في كلية الآداب، حذّر الصائغ القائمة المستقلة التي تقود رابطة طلبة كلية الآداب لهذا العام النقابي من الاستهانة بالوسط والتقليل من امكانيتها في المنافسة على مقاعد الرابطة، معلناً تحديه للقوائم الطلابية في كلية الآداب مباركاً لقائمة التآلف الطلابي على حصولها على المركز الثالث في انتخابات رابطة الآداب للعام القادم.

الجدير بالذكر أن التآلف الطلابي قادت رابطة طلبة كلية الآداب لأربعة أعوام متتالية قبل أن تستطيع القائمة المستقلة اختراق هذا الاحتكار بفوزها بالرابطة لهذا العام.

وعن وضع قائمة الوسط الديمقراطي في كلية الآداب، أوضح الصائغ أن القائمة تعيش فترة انتعاش بعد عودة الصفوف، موضحاً أن المنافسين دأبوا على اطلاق الشائعات المختلفة عن الوسط وعن قدرته على المنافسة بشكل جدي، وهي لا تعدو أن تكون اشاعات تهدف إلى زعزعة الصفوف داخل القائمة وهي أبعد ما يكون عن مبتغاهم، مؤكداً أن القائمة ستكمل مسيرتها نحو هدفها الأساسي في نشر الوعي النقابي السليم وخدمة جميع الطلبة.

وفي نفس السياق، استغرب الصائغ تناول أعضاء القائمة المستقلة في كلية الآداب رسائل قصيرة في الهاتف النقال عن وجود مناظرة بين القوائم الطلابية التي تخوض انتخابات رابطة طلبة كلية الآداب في الأسبوع الماضي في إحدى قاعات الكلية الدراسية، وعند تواجد أعضاء القائمة لخوض المناظرة هرب أعضاء القائمة المستقلة بشكل غريب ولم يوجد منهم احد.

وأكّد الصائغ أن الوسط قام بحملة لجمع تواقيع مع قوائم المستقلة والائتلافية في الآداب على اجراء مناظرة تتحدد محاورها في وقت لاحق بما يرضي جميع الأطراف على أن تكون أمام الجموع الطلابية في الكلية، داعياً القوائم الموقعة هذه المرة للحضور والمواجهة وعدم التهرب كما حصل في وقت سابق.

« جريدة الجريدة »

شارك التدوينة !

عن عماد العلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لــ عماد العلي © 2015