أرشيف شهر: مارس 2011

30مارس

الغانم والصرعاوي يتوعدان الفهد من الخليج : موعدنا جلسة 5 أبريل لكشف الحقائق

خلال ندوة نظمتها رابطة طلبة الخليج بعنوان التنمية… حقيقة أم خيال

نظمت رابطة طلبة جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا ندوة أمس حضرها النائبان عادل الصرعاوي ومرزوق الغانم للحديث عن استجواب الفهد بخصوص خطة التنمية.

نظمت رابطة طلبة جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا أمس ندوة بعنوان «التنمية… حقيقة أم خيال» في الحرم الجامعي بحضور كل من عضوي مجلس الأمة النائب عادل الصرعاوي والنائب مرزوق الغانم للتحدث عن خطة التنمية وعن الاستجواب المقدم من قبل النائبين ضد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون التنمية وزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ أحمد الفهد.

الاستثمار الأمثل

وأعرب النائب عادل الصرعاوي في البداية عن سعادته بلقاء الطلبة لأن شباب الكويت هم الاستثمار الأمثل للمستقبل، مخاطبا الشيخ أحمد الفهد بالقول «موعدنا جلسة الخامس من ابريل المقبل واتمنى أن لا تستعين بصديق، فنحن لا نريد أن تكون هناك خطة لوجود خطة فقط، بل نريد خطة ومضمونا»، مشيرا إلى أن «خطة التنمية دائما ما تجزأ إلى جزأين الأول هو ما قبل إقرار الخطة، والآخر هو ما بعد إقرارها إلى يومنا هذا».

وأوضح الصرعاوي أن «عدة ذكريات راودته وهو في الطريق إلى الندوة منها تصريحات الفهد في أكثر من مناسبه بأن الحراك السياسي لا يعطل التنمية، والآن نجده يتهرب من مسؤوليته ليقول إنه ليس المسؤول عن تنفيذ الخطة في اجتماعات اللجنة المالية ويستغرب مساءلته عن الخطة».

وقال الصرعاوي إن «الخطة كانت في بدايتها خطة خمسية على أن تبدأ في عام 2009 وتنتهي في عام 2013، إلا أن التأخر الحكومي في إقرارها جعلها خطة رباعية تبدأ في 2010 وتنتهي في 2013»، مشيرا إلى أن «أي خطة تقوم على سنة الأساس وهي السنة التي تسبق السنة التي اقرت فيها الخطة وهي عام 2008 وهي السنة المهمة المفقودة بعد اقرارها كخطة رباعية».

تناقضات

وبيّن أن «أول التناقضات التي انكشفت عندما قال الفهد إن تكاليف الخطة تصل إلى 37 مليارا بينما قال د. عادل الوقيان بأنها تكلف 30 مليارا، وهناك فرق 7 مليارات وهو فرق ليس بالهين»، مبينا أن «الهدف من الخطة كان للقول إن لدينا خطة وليس وجود خطة بمضمون، فالخطة لا تضمن أي بند يتعلق بالسياسة الخارجية، فضلا عن اهمالها القطاع الأمني والدفاع الذي تنفق عليه الحكومة مبالغ كبيرة».

وأضاف الصرعاوي أن «الخطة لم توضح بشكل صريح من المسؤول عن تنفيذها»، متسائلا عن المسؤول عن تعديل التركيبة السكانية كما جاء في الخطة، وعن المسؤول عن توفير وظائف للكويتيين، «والآن الفهد يقول ماني المسؤول عن التنفيذ، ونحن نقول له: لا أنت مسؤول ولا تتهرب من مسؤولياتك لانشغالك بدولة أحمد الفهد».

جمع برامج

ولفت إلى أن «الحكومة تقدم برنامجها السنوي في كل دور انعقاد، ولذلك فإن الحكومة لم تقم سوى بجمع برامجها السنوية وتقديمها على شكل خطة»، مطالبا الفهد بـ»الصعود على منصة الاستجواب وعدم الاستعانة بصديق من خلال تحويل الاستجواب إلى اللجنة التشريعية وخصوصا ان الفهد قال في تصريحات صحافية إنه لن يطلب السرية أو تحويلها إلى المحكمة الدستورية وقد أكد بأنه سيرد على الاستجواب».

من جانبه، أكد النائب مرزوق الغانم أن «حل مشاكل الكويت سهل وبسيط وهي تتمثل في الايرادات والمصروفات»، مبينا أنه «من غير المنطقي أن يزداد الاعتماد عاما بعد عام على النفط ويقابله بذلك زيادة في الرواتب،فالدولة تبيع النفط وتدفع رواتب الموظفين».

وذكر الغانم أن «الجميع يطالب بخطة تنموية تعالج الاختلالات في شتى الامور، والكلام والحديث سهل خاصة من قبل بعض الوزراء الذين يراهنون على أن الشعب الكويتي مغفل ولا يقرأ وينسى أخطاءهم بسهولة، ولكنهم سيثبتون عكس ذلك في جلسة استجواب الفهد الشهر المقبل، وقادر على محاسبة كائنا من كان».

وقال «إن البعض في الكويت يعتقد أن عليه خطا أحمر وتحيطه هالة ممنوع الاقتراب منها، ومن يعتقد ذلك فسنمسحه»، مبينا أن «خطط الحكومة دائما ما تكون انشائية وغير قابلة للتطبيق، وهو ما نريد عكسه نريد أن تنعكس تصريحات الوزراء على ارض الواقع».

مساءلة شخصانية

وأوضح الغانم أن «خطة التنمية الآن باتت قانونا ومن وضعها هو الحكومة والفهد المسؤول السياسي عنها، ولذلك فعندما نحاسب المسؤول عن مثل هذه الخطة تقولون عنها مساءلة شخصانية، وإن لم نحاسب على تنمية البلد فعلى ماذا نحاسب إذا؟».

وأكد أن «الرقم الذي تحقق من خطة التنمية هو صفر، وكل ما تحقق إن وجد جاء على ظهر وزير الاشغال العامة وزير البلدية فاضل صفر الذي ما ان افتتح مشروعا سبق اعتماده في الخطة، قال الفهد إنها انجاز من انجازات خطة التنمية»، مخاطبا الطلبة والشعب بأن «حقائق عدة سيتم كشفها خلال جلسة الاستجواب».

وقال الغانم إنه «يكن لشخص الفهد كل التقدير والاحترام وهو مساءل سياسيا بصفته، والجميع يعلم مدى نفوذ الفهد وامكاناته وسيطرته على بعض وسائل الاعلام وحقيقة دولته التي يسعى لها داخل الكويت إلا أن هذا الأمر لا يعنينا وسنسائله».

تنمية «دولة الفهد»

وأوضح أن «مشروع خطة التنمية تحول من تنمية بلد إلى تنمية دولة الفهد»، مطالبا اياه بـ»الصعود على منصة الاستجواب ومقارعتهم بالحجة والبراهين ليقول للناس: ان احنا ناس ما عندنا سالفة، ويترك الحكم الأخير للشعب الذي أوصل النواب إلى مجلس الأمة».

وعن الاستضياح الذي قدمه الفهد إلى رئيس مجلس الأمة عن الاستجواب، قال الغانم «إن هذا الاستيضاح كشف وجود دستور خاص بالفهد وليس مجرد دولة، فالفهد قال في الاستيضاح إنه لا يجوز تقديم الاستجواب قبل كشف الغموض حول الخطة، ونحن نقول لا يوجد أي نص دستوري بهذا الأمر وهو يملك الحق في تقديم الاستيضاح ولكن لا يملك الحق بفرض تحديد الموعد علينا كما قال في استيضاحه»، قائلا إنه والصرعاوي اعدا الرد الكامل لاستيضاحه «وسيرسل له لكي لا يعطى الفرصه للهروب الكبير».

وأشار الغانم إلى أن «الفهد قال إنه يشك في دستورية محور الرياضة المرفق بالاستجواب، ونحن نسأل لماذا لم تسأل في استيضاحك عن هذه النقطة لو كنت تؤمن بعدم دستوريتها؟»، مبينا أن «الفهد قال كذلك إنه لم يفهم جملة التقاعس في تنفيذ خطة التنمية، هذا إن كانت الجملة مبهمة أو يوجد شخص لم يعرف معناها»، سائلا الفهد «ان كان يحتاج لشرحها بالصيني أو الأولمبي».

وبيّن أن «الحقائق ستكشف في جلسة الاستجواب، طالبا من الجميع الوجود في الجلسة التاريخية لمعرفة هذه الحقائق، واحنا دولة غنية فهل يعقل الا نمتلك مستشفيات سنعة وان يكون هم الطلبة الوظيفة بعد التخرج؟»، مخاطبا الفهد بالقول «موعدنا 5-4». عبدالمحسن جمال: الاستعانة بصديق حق دستوري

أكد عضو مجلس الأمة السابق د. عبدالمحسن جمال أن خطة التنمية صوت عليها المجلس بأغلبية كبيرة وبالتالي لا يجب تسميتها بخطة أحمد الفهد، لافتا إلى أن الخطة لم يمر عليها عام ومن المستحيل حتى أن نصل إلى نصف المشروع ونقول عنه فاشل لكن قد تكون هناك ملامح فشل واضحة الا انه من خلال خطوات معينة نستطيع أن نغير إلى الافضل.

وأوضح أن استعانة الشيخ احمد الفهد بصديق حق دستوري فهناك ثلاثة سيتحدثون معارضين للاستجواب، لافتا إلى أن خطة التنمية ليست بالمباني والمنشآت بل تتركز على الجانب الفكري ومستحيل أن نصل إلى ذلك في سنة واحدة، متمنيا على النواب الالتزام بتطبيق المادة 50 من الدستور التي تنص على التعاون بين السلطتين.

لقطات

في مداخلة للمحامي نواف ساري قال إنه يؤمن بأن هناك أبطالا في مجلس الأمة سيستجوبون أحمد الفهد، موضحا أن الشعب الكويتي لن يسمح بوجود دولة كرتونية خاصة بأحمد الفهد وكذلك لن تسمح بوجود شيخ جديد اسمه احمد عز.

سأل أحد الطلبة الغانم عن استطاعته كمواطن كويتي الحصول على قطعة أرض وبنفس سعر المجلس الأولمبي كما حصل عليها المواطن أحمد الفهد، لتضج القاعة بالتصفيق.

أثناء حديث الصرعاوي دق هاتفه مما قطع حديثه لإسكات الهاتف، ليعلق مازحا مع الطلبة «جنها مقصودة».

قال الغانم ردا على كلام الفهد بندوة العلوم الإدارية أمس الأول لمن يعارضه «ما يشوفون شر»، بانه ليس بالغريب على الفهد إذ سبق وقال «موتوا قهر»، ونحن نقول لن نموت قهر بل سنستجوبك وفقا لما تمليه عليه ضمائرنا.

« جريدة الجريدة »

29مارس

الفهد في ندوة التنمية: تويتر يصلني بالناس مباشرة

عشت أجمل أيام حياتي الجامعية خلال الانتخابات الطلابية

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون التنمية وزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ احمد الفهد أن «من لا يملك طموحا لبناء وطنه لا يملك أي طموحات»، مشيرا إلى أنه «يطمح حاليا لرؤية اقتصاد كويتي حر لا يعتمد على النفط مصدرا وحيدا وأن يرى مدينة الحرير على أرض الواقع وغيرها من مشاريع مهمة للكويت».

وأوضح الفهد خلال ندوة التنمية… الواقع… الطموح» التي نظمها النادي الاقتصادي في كلية العلوم الإدارية ظهر أمس أن الكويت «من الممكن أن تكون مركزا ماليا لكن أن يكون هذا المركز مركزا اسلاميا أو غير اسلامي فهذا موضوع مختلف»، مشيرا إلى أنه دائما ما يبحث عن فرص للحديث والتحاور مع الشباب لمعرفة آمالهم وطموحاتهم، مبيناً أن المرحلة الجامعية تختلف عن غيرها من مراحل لما تتميز به من الطموح الذي يملأ الشباب.

وقال إنه بدأ ينضج سياسيا في الجامعة من خلال دراسته في قسم العلوم السياسية، بينما اخذ ينضج شخصيا في المرحلة الدراسية الثانوية والمتوسطة من خلال مشاركته في الأنشطة المدرسية المختلفة، مضيفا أنه نمى تجربته مع قائمة الوسط الديمقراطي في الجامعة الأقرب إلى المنبر الديمقراطي الذي تلقفته أعضاؤها عندما كان مستجدا وعلموه كيف يسجل مواده الدراسية، مشيرا إلى أن «الجامعة تتميز بجزأين رئيسين أولهما التحصيل العلمي والآخر النضوج السياسي».

وقال الفهد أنه لم يكن يستسيغ مواد الاقتصاد الذي حدده كتخصص مساند في البداية، ليحوله في ما بعد إلى تخصص الإدارة العامة كتخصص مساند، موضحا أنه مر بتجارب عده في الجامعة فعندما كان في الجامعة كان الشباب ضد انشاء منظومة مجلس التعاون الخليجي، ناصحا الشباب بـ»ضرورة عيش التجربة وعدم استعجال المستقبل».

ولفت إلى أن اجمل ايامه في الجامعة كانت ايام الانتخابات الطلابية، قائلا إن «على الشباب اتخاذ الحوار كحل أوحد للتفاهم بدلا من التشاجر في الجمعيات العمومية «كما كنا نفعل في أيام دراستنا، فقد كنا نرفع شعارات لا للطائفية ولا للحزبية، وبتنا اليوم نترجمها على أرض الواقع في العمل السياسي».

وأشار الفهد إلى أن «الايديولوجيات التي يتبعها الشخص دائما ما تقف حجر عثرة امام بعض القضايا المهمة وان كان مقتنعا بها»، معلقا على دخوله عالم شبكات التواصل الاجتماعي من خلال موقع «تويتر» الالكتروني بأنه دخل الموقع لسببين «أولهما التواصل المباشر مع الناس والآخر معرفة ذوق الرأي العام وما يحتاجه الناس وما يريدونه»، مبينا أنه لا يهتم بمن يمدحه أو يذمه بالقول «ما يشوفون شر».

وقال الفهد إن الكويت محصنة بدستورها ونسيجها الوطني، ومعدن الكويتيين يظهر في وقت المحن والغزو أكبر مثال، موضحا أن ابتعاده عن العمل الحكومي ثلاث سنوات من أجمل نقاط حياته لانها اعطته الفرصة لقراءة الشارع من جديد ومعرفة طموحات ومتطلبات الشعب الكويتي، ليعود إلى الحكومة بخطة أفضل، «فالناس اليوم يريدون جامعة أفضل ومستشفيات أفضل».

وأوضح أن «وصولنا مرحلة المساءلة السياسية خطوة ايجابية من أجل تطوير العمل بخطة التنمية»، ناصحا الشباب بـ»ضرورة عدم الانزعاج من أي مرحلة يعيشونها»، معلقا «لا تنزعجوا من أي مرحلة فالدنيا ليست سهود ومهود».

وامتدح الفهد الشباب لأنهم كسروا حاجزا اجتماعيا كبيرا من خلال بحثهم عن وظائف لبعض الوقت «بارت تايم» وهم في مراحل دراستهم «وهو امر جيد يشعرنا بالفخر تجاه شبابنا، وما معرض كويتي وافتخر إلا أكبر دليل على طموحات الشباب الكويتي، وأنا لا أقلق على مستقبل الكويت بوجود الجيل الحالي».

وكشف الفهد أن الكويت اليوم «بات لها أربعون سنة تتعامل مع النظام الشمولي، وأربعون سنة من البطالة المقنعة داخل وزاراتها»، مبينا أن «إحدى الوزارات التي تولى حقيبتها بها أكثر من 9000 موظف بينما العدد المطلوب الفعلي لها 200 موظف فقط».

لقطات

رفض الفهد الاجابة عن أسئلة الصحافيين الموجودين في الندوة، معلقا بأن الندوة للطلبة.

قال الفهد إن د. معصومة المبارك وزوجها د. كاظم درّساه مواد السياسية عندما كان طالبا في الجامعة واليوم المبارك أصبحت نائبة وهو وزير.

حرص الفهد على نصح الشباب بضرورة عيش التجارب اليومية والاستفادة منها.

قال الفهد إن المواطنين يريدون رؤية جامعات ومستشفيات وطرقا مماثلة لما في العالم بالكويت.

« جريدة الجريدة »

27مارس

طالبات الحقوق لـ الجريدة: واجهنا الموت على متن «الخيران» بلا سترات نجاة

 التركماني والسلطان روتا تفاصيل العودة من فيلكا عقب العاصفة الترابية

عاشت طالبات كلية الحقوق ساعات عصيبة خلال العاصفة الترابية التي اجتاحت البلاد أمس الأول وهن في طريقهن إلى جزيرة فيلكا.

بعد ساعات من الرعب عاشتها مجموعة من طالبات كلية الحقوق في جامعة الكويت وسط البحر نتيجة للأحوال الجوية السيئة في الكويت أمس الأول، وصلت الطالبات في وقت متأخر من ليل أمس الأول بخير إلى قاعدة صباح الأحمد البحرية في منطقة الفنطاس.

وكانت 150 طالبة منتسبة إلى كلية الحقوق شاركن في رحلة ترفيهية إلى جزيرة فيلكا نظمتها جمعية القانون، إلا أن العاصفة الرميلة التي ضربت الكويت بشكل مفاجئ جعلتهن عرضة للمخاطر وعرضت حياتهن للخطر وسط الخليج العربي، وبعد ساعات انتظار طويلة من ذوي الطالبات حل الفرج عليهم وصول بناتهم إلى قاعدة الفنطاس البحرية، حيث أكد رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت- فرع الجامعة محمد العتيبي أن الطالبات جميعهن بخير ولله الحمد وقد وصلن الساعة الحادية عشرة والنصف قاعدة صباح الأحمد البحرية بالفنطاس وقد استقبلهن وفد من الاتحاد وجمعية القانون.

وأوضح العتيبي لـ«الجريدة» أن «الاتحاد كان على اتصال مباشر بوزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود ورئيس اللجنة التعليمية في مجلس الأمة د. جمعان الحربش ورجال خفر السواحل الموجودين في القاعدة من أجل تأمين عودة الطالبات بسلام وهو ما تم بعد ان علقن ما يقارب 8 ساعات في البحر.

قاربن الموت

وروت الطالبتان في كلية الحقوق آمنة التركماني ونور السلطان تفاصيل «جمعة الموت» حسبما أسموها وهما على ظهر عبارة «الخيران» التي كانت متوجهة إلى جزيرة فيلكا، وبدأت كل من آمنة ونور تفاصيل حكايتهما بالقول: «ركبنا العبارة في الساعة الثالثة عصرا وكانت أعداد الطالبات تقارب 150 طالبة إضافة إلى 50 من مرافقيهن وتحركت العبارة في تمام الساعة الثالثة والنصف من مرسى رأس الأرض في منطقة السالمية وكان من المفترض أن نصل إلى فيلكا بعد ساعة ونصف».

وذكرت الطالبتان أنه «بعد ساعة إلا ربعا طلب منا طاقم العبارة أن ننزل إلى الطوابق السفلية لأن هناك موجة غبار، إلى هنا وتبدو الأمور عادية خاصة أنهم لم يحذرونا بأن الموجة عبارة عن عاصفة ليست بالسهلة، وما إن بدأت العاصفة تضرب العبارة حتى تصاعدت معها حالات الذعر والخوف في نفوس الطالبات على ظهر السفينة، وبدأت معها حالات القيء والاغماء بشكل غير طبيعي».

وأوضحتا أن «موج البحر كان مرتفعا بشكل كبير وكان يضرب العبارة من اليمين واليسار وكادت تنقلب أكثر من مرة لولا لطف الله سبحانه تعالى، ومع ذلك فإن العبارة لم توفر إلا عددا بسيطا من أطواق وستر النجاة خاصة ان عددا كبيرا من الطالبات لا يعرف السباحة».

وقالت الطالبتان إن «هناك شابا كويتيا كان على ظهر «جت سكي» يساير العبارة في البحر لعدم معرفته الطريق إلا انه ما لبث أن اختفى ولا نعلم مصيره حتى الآن»، مبينتين أنه «بعد 6 ساعات في البحر بين عاصفة الغبار وامواج البحر العالية وعدم وجود فرق انقاذ وصلت العبارة إلى قاعدة صباح الأحمد البحرية في منطقة الفنطاس الساعة الحادية عشرة والنصف وكان عدد من سيارات الاسعاف ورجال الشرطة في القاعدة وقاموا بإنزال الطالبات واحدة تلو الاخرى».

ورغم انتهاء معاناة الطالبات، إلا انهن نقلن استياء الجميع من عدم وجود الاحتياطات الأمنية اللازمة لمواجهة مثل هذه المواقف في البحر فضلا عن عدم تحذير الأرصاد الجوية وخفر السواحل لهم قبل انطلاق الرحلة.

« جريدة الجريدة »

25مارس

البدر: لا ضغوط خارجية عليّ… والكفاءة معيار اختيار النواب

في لقاء مفتوح مع الإعلاميين بجامعة الكويت

نظمت العلاقات العامة في جامعة الكويت أمس لقاءً مفتوحاً للإعلاميين مع مدير الجامعة د. عبداللطيف البدر.

أكد مدير جامعة الكويت د. عبداللطيف البدر أن دور الصحافيين في نقل الأخبار الجامعية الصحيحة مهم جدا، لما تعكسه هذه الأخبار من جهود جبارة يقوم بها موظفو الجامعة، مطالبا الصحافيين بضرورة التأكد من صحة المعلومات التي ينشرونها لأن المعلومات الخاطأ تسبب زعزعة هيئة أكاديمية مطالبة بتوفير بيئة تعليمية مناسبة لطلبتها.

وأوضح البدر خلال اللقاء المفتوح مع الصحافيين الذي نظمته إدارة العلاقات العامة في الجامعة بقاعة اجتماعات مجلس الجامعة صباح أمس أن الجامعة لا يمكن أن تتخذ قرارا برفع معدلات القبول للعام المقبل لأن عدد الطلبة زاد عن الطاقة الاستعايبة، مشيرا إلى أن قرار رفع معدلات القبول من عدمه يأتي بعد دراسات أكاديمية وليس عدد الطلبة.

ولفت إلى عدم وجود من ينكر أن الطاقة الاستعابية وصلت إلى حدها في الجامعة والحل يكون بافتتاح جامعات أخرى سواء الخاصة منها أو الحكومية فضلا عن زيادة عدد القاعات الدراسية وأعضاء هيئة التدريس في الجامعة الحالية.

وعما يثار بشأن ضغوط مورست عليه لاختيار نوابه الحاليين، أكد البدر أنه شخص لا يقبل أن يخضع لأي ضغوط أيا كان نوعها ومن ويعرفه يدرك ذلك جيدا، مردفا بالقول «طلبت السير الذاتية لجميع أعضاء هيئة التدريس في بداية عملي بالجامعة»، مضيفا أنه اختار النواب من أجل كفاءتهم وسيرهم الذاتية وخبرتهم القيادية وليس لأسباب أخرى «وانا راض عن اختياري لهم لما يملكون من خبرة، وهو الأمر نفسه في ما يخص الترقيات التي يحصل عليها الأساتذة إذ إنها لم ولن تخضع لأي ضغوط».

وذكر البدر أن المناصب القيادية في الجامعة تحتاج إلى الخبرة الكافية من أجل اعادة جامعة الكويت إلى مكانتها، والكفاءات الشابة سيكون لها وقتها ودورها، معارضا سياسة الترشيح للمناصب لأنه يختار الأكفأ من المجموعة الكلية وليس الأفضل من مجموعة المترشحين، مبينا أن المؤسسات بحاجة إلى الاستمرارية ولو كان الأمر بيده لأبقى على د. حسن ابراهيم أول مدير كويتي للجامعة مديرا للجامعة حتى الآن.

وعن القضايا التي أثيرت عن الميثاق الجامعي في الفترة الأخيرة، قال البدر إنه كان من اللجنة التي وضعت الميثاق في عام 2002 بصفته عميدا لكلية الطب آنذاك، وهو موجود ولم يلغ أو يجمد او يعلق كما يقول البعض، مبينا أن الحملة التي شنتها إحدى الصحف بخصوص الميثاق لم يطلع عليها ولم يتخذ أي قرار بهيئة أكاديمية بناء على توجيهات صحف معينة، موضحا أن الميثاق معترف به في جميع مؤسسات العالم وهو بمثابة الدستور بين أطراف العمل ليضمن الجميع حقوقه ويعرف واجباته.

وعلق على مشكلة الرواتب التي تضرر منها بعض الموظفين الشهر الماضي بأن المشكلة لم تحدث إبان عهده وهو يعتقد أنه خطأ لا يمكن أن يمر دون محاسبة المسؤول عنه.

وأوضح البدر أنه يهتم بتكوين بيئة متميز للجامعة والوسيلة لهذا الأمر تكون باختيار قياديين متميزيين وذوي كفاءة في مناصبهم ولذلك فإنه سيقوم بمراجعة اختيار القياديين من أجل العمل على وضع لوائح تتواكب مع المتغيرات الحالية، مشيرا إلى أن كلية التربية كلية مهمة جدا في جامعة الكويت لذلك سيعمل على تقديم الاضافة لها خاصة انه يرى أن كمية المادة العلمية التي يتلقاها طالب التربية لا تؤهله لمهنة التعليم نافيا في الوقت نفسه الاشاعات التي تقول إن الجامعة تتجه إلى تفكيك كلية التربية، موضحا أن الدول الاخرى لا تجدد وزارة التربية لعقد المعلم إلا بعد التأكد من أهليته للتعليم وهو ما لا يتم في الكويت.

وعن كلية البنات أوضح البدر وجود مقترحات عدة للكلية منها توزيع أقسامها العلمية الحالية بين الكليات المشابهة لها خاصة أن أغلب التخصصات من الممكن أن تدرس للطلبة مع الحرم الحالي للكلية في العديلية كمكان للطالبات غير الراغبات في الاختلاط إذا كان الهدف أساسا من انشاء الكلية هو توفير مكان مخصص للطالبات، وهناك مقترح آخر بتحويل الكلية إلى كلية علوم حياتية كما هو معمول به في أغلب دول العالم.

وفي ما يتعلق بقانون الجامعة الموجود منذ انشائها، قال «إن القانون بحاجة إلى تطوير وتعديل لمواكبة المتغيرات العالمية ولا استطيع التحدث في تفاصيله حاليا لأني لم أطلع عليه بشكل كامل وسيكون القرار الأخير قرار مجوعة وليس قرار فرد واحد»، مبينا أن لجنة المناقصات المركزية «هي التي تتفق مع الشركات في ما يخص بناء المدينة الجامعية لذلك فهو غير مطلع على ملاحظات ديوان المحاسبة على المصروفات الخاصة بالبناء ان وجدت»، مشيرا إلى أن «الجامعة تطور المباني الحالية في الوقت نفسه الذي تبنى فيه مدينة جديدة فلا يمكن أن نترك البيت الذي نسكن فيه الآن عرضة للخراب لأننا سننتقل إلى بيت آخر، فضلا عن أنه من المحتمل أن تكون المدينة الجامعية في الشدادية جامعة أخرى وتظل جامعة الكويت في مواقعها الحالية فلماذا نستبق الأحداث؟».

وبيّن البدر أن أي قرار يصدر من مجلس الجامعة سواء كان يوافقه شخصيا من عدمه ملزم بتنفيذة، موضحا أن السرقات العلمية موجودة في كل مكان ولا يمكن تعميم أخطاء شخص أو شخصين على هيئة أكاديمية كاملة، مؤكدا عدم وجود فرد واحد يخرج أجيالا انما مجموعة تخرج أجيالا».

وأكد البدر أن كثرة اللوائح الجامعية تسبب المزيد من المشاكل والخلافات لأنها تهمش دور القيادات الجامعية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن قانون منع الاختلاط قانون أقر في وقت سابق، وما هو خارج أسوار الجامعة قائم داخل الجامعة، والجامعة مجتمع مصغر.

وحول تكريم المدير السابق، كشف البدر أنه سيتم تكريم مدير جامعة الكويت السابق د. عبدالله الفهيد في ابريل المقبل، مؤكداً أهمية تكريم القيادات السابقة لأنها قدمت للجامعة الكثير، ودورنا هو تكريم هذا الإنجاز الذي سجل في صفحات جامعة الكويت، من خلال خبراتهم الأكاديمية.

« جريدة الجريدة »

25مارس

كلية العلوم 
بلا عميد مساعد 
منذ عام دراسي

رغم مرور ما يقارب عاما دراسيا، ما زال منصب العميد المساعد للشؤون الطلابية في كلية العلوم بجامعة الكويت شاغرا رغم أن الكلية عامرة بالكفاءات.

ومع ان الأسباب مجهولة حتى الآن وراء عدم تعيين أو تكليف أكاديمي هذا المنصب، فإن سكرتير المكتب الشخصي وهو من جنسية عربية أصبح وسيلة الاتصال الأهم لتخليص المهام الملقاة على «المنصب» الشاغر بين طلبة الكلية الذين يحتاجون إلى شغل هذا المنصب أكثر من أي منصب آخر.

وتقع على عاتق العميد المساعد للشؤون الطلابية في أي كلية بجامعة الكويت مهام عدة أهمها ما يتعلق بالجوانب الطلابية اليومية كالمقررات الدراسية وغيرها، رغم أنه من الظاهر أن مصيره بات في علم الغيب لعدم اختيار المدير السابق للجامعة د. عبدالله الفهيد عميدا مساعدا لهذا المنصب، وترك المهمة لمدير الجامعة الحالي د. عبداللطيف البدر الذي لم يسعفه الوقت لاختيار من يشغل المنصب الفارغ في كلية العلوم.

« جريدة الجريدة »

23مارس

ذياب لـ الجريدة: رفع لائحة الأندية الطلابية ودعم الأبحاث إلى مدير الجامعة

مكافأة التفوق الفصلي تدخل حيز التنفيذ من الشهر المقبل

أكد عميد شؤون الطلبة في جامعة الكويت د. عبدالرحيم ذياب أن العمادة رفعت مقترح لائحة الأندية المهنية الطلابية من جديد إلى مدير الجامعة من اجل مناقشته في أول اجتماع مقبل للجنة العمداء، مشيرا إلى أن الكتاب بات موجودا لدى المكتب الفني للمدير.

وأوضح ذياب في تصريح لـ«الجريدة» أن العمادة رفعت مقترحا كذلك يوصي بإقرار لائحة لدعم أبحاث الطلبة العملية من خلال اختيار الأبحاث المتميزة لتسليم أصحابها مكافأة بشكل سنوي، فضلا عن نية العمادة رفع كتاب آخر إلى مدير الجامعة خلال الأيام المقبلة لإقرار مكافأة لدعم المتميزين المشاركين في الأنشطة الطلابية التي تنظمها العمادة سواء على المستوى المحلي أو الخارجي.

وبيّن أن مكافأة التفوق الفصلي التي أقرها مجلس الجامعة في وقت سابق ستدخل حيز التنفيذ مع السنة المالية الجديدة في الأول من شهر أبريل المقبل، لافتا إلى أن المكافأة المقدرة بـ250 دينارا ستعطى لمن يحقق معدلا بواقع 3.33 في الفصل الدراسي ويكون مسجلا بـ15 وحدة دراسية، أو 80% للكليات التي تعمل بنظام السنوات الدراسية على أن يتسلم طلبتها المفوقين 500 دينار كل سنة بواقع 250 عن كل فصل دراسي.

وطالب ذياب الإدارة الجامعية بضرورة تحديد آلية صرف المكافأة للطلبة خاصة انها ستدخل حيز التنفيذ بعد أسابيع قليلة، مبينا أن الأطراف المعنية كعمادة شؤون الطلبة وعمادة القبول والتسجيل مازالت تجهل من سيكون المسؤول عن صرف المكافأة خاصة أن العمادتين متداخلتان بالعملية.

وقال ذياب إنه كعميد لشؤون الطلبة سيكون دائما مع ما يكون في مصلحة الطلبة ولذلك فهو يؤيد زيادة المكافأة الاجتماعية للطلبة من 100 دينار إلى 200، معلقا بالقول «خير ياي للطلبة، ليش نقول لأ؟».

« جريدة الجريدة »

21مارس

دارسون بمصر في مهب تصريحات
 وكيل الخارجية ورئيس المكتب الثقافي

الأنصاري يستصدر قراراً بتأجيل اختباراتهم دون علم المؤسسات المصرية

لم يجد عدد كبير من الدارسين في مصر بدا من الارتجال والاعتماد على النفس، لاتخاذ قرار العودة إلى مصر لأداء امتحاناتهم، في ظل ما يحدث هناك، إذ افتقدوا المرشد أو الدليل في ظل تصريح وتصريح مضاد، أحدهما يحضهم على العودة والآخر يطالبهم بالتريث، وبين هذا وذاك اضطربت شؤون حياتهم.

تبدأ الرواية من حيث ألغيت امتحانات الدارسين في أحد المعاهد لتزامنها مع الثورة في مصر، وما إن آلت الامور إلى ما آلت إليه، حتى فوجئوا بمسؤول في وزارة التعليم العالي المصرية يدعو الطلبة إلى العودة لإكمال امتحاناتهم، وإذا بوكيل وزارة التعليم العالي د. خالد السعد يصرح في السادس عشر من مارس الجاري بأن الوزارة تجري حصرا لأعداد طلبة البكالوريوس لتنقلهم إلى جامعات أخرى مما أعطى انطباعا للدارسين هناك بسوء الأحوال واستحالة عودتهم، وتاليا الاستكانة وعدم الاستعداد للامتحانات.

وكان هذا تأكيداً لما دعا إليه رئيس المكتب الثقافي في مصر د. عيسى الأنصاري حين طلب من الدارسين التريث قبل العودة إلى مصر، بل إن شبكة منتديات طلبة الكويت في مصر ذكرت نقلا عنه أنه تقدم بكتاب رسمي قبل أيام إلى التعليم العالي بمصر بطلب تأجيل اختبارات الطلبة الدارسين في أحد المعاهد، حيث كان من المقرر أن تنعقد في 21 مارس الجاري، مؤكدا أن وزارة التعليم العالي وافقت على تأجيل جميع اختبارات الطلبة الكويتيين في جميع الجامعات المصرية وأن هذا القرار قد صدر وفق ما اخبره به شخصيا وكيل التعليم العالي المصري الدكتور جابر أبو علي.

ورغم تأكيد الأنصاري وفق ما جاء في شبكة منتديات طلبة الكويت في مصر وجود الغطاء القانوني لتأجيل امتحانات الكويتيين في الجامعات المصرية، أكد مسؤولو ذلك المعهد لمن راجعهم من الطلبة أن لا كتاب رسميا وصل إليهم بخصوص تأجيل الاختبارات، وعليه اتصل هؤلاء الدارسون بزملائهم الذين أنامتهم تصريحات المسؤولين في العسل ليهبوا مسرعين إلى لملمة حاجياتهم ودراسة ما قل حمله وغلت قيمته لدخول الامتحان بلا سابق استعداد…

الغريب أن تصريحا لوكيل وزارة الخارجية سليمان الجارالله جاء في إحدى الصحف في الحادي عشر من مارس الجاري يشير إلى أن استئناف الدراسة في مصر سيكون خلال الأسبوع الجاري وهو ما تزامن مع، وفي الصحيفة نفسها، مع دعوة الأنصاري للطلبة إلى التريث قبل العودة إلى مصر… ولا عزاء للتنسيق ومصلحة الطلبة.

« جريدة الجريدة »

19مارس

تشكيل لجنة اختيار عميد النشاط خلال أسبوعين

علمت «الجريدة» من مصادر مطلعة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أن لجنة اختيار عميد النشاط والرعاية الطلابية ستشكل خلال أسبوعين من قبل مدير عام الهيئة د. عبدالرزاق النفيسي «وعند تشكيلها ستحدد مدة فتح باب الترشيح للتقدم للمنصب الإشرافي».

وذكرت المصادر انه «ستكون للتقديم شروط خاصة لمنصب عميد النشاط والرعاية الطلابية وسيتم عقد مقابلة للمتقدمين لتقييمهم بناء على لائحة المناصب الإشرافية واختيار ثلاثة أسماء ورفعها إلى إدارة الهيئة»، لافتة الى أن الذي يشغل منصب عمادة النشاط والرعاية الطلابية بالتكليف حاليا د. طه الجاسر نظرا لانتهاء مدة د. أحمد الفيلكاوي.

« جريدة الجريدة »

15مارس

التعليم العالي تترك مصير الدارسين في الخارج للمجهول… ونصائح المكتب الثقافي

السعد يحاضر في مؤتمر بهونغ كونغ فكيف يتابع أوضاعهم الأمنية والأكاديمية؟

رغم الأوضاع السيئة التي يعيشها طلبتنا الدارسون في الخارج، تركت وزارة التعليم العالي الحبل على الغارب ولم تهتم بأوضاعهم.

بينما يعيش الطلبة الكويتيون المنتشرون في قارات العالم المختلفة في أوضاع مأساوية نتيجة لكوارث طبيعية أو مظاهرات واحتجاجات وثورات، تعيش وزارة التعليم العالي في واد بعيد عن هذه الأوضاع في ظل ترك الوضع عائما في المكاتب الثقافية المكونة من شخص أو شخصين، في حين لا يمكن الارتجال في اتخاذ قرارات عودة الطلبة أو أمور تدخل فيها حسابات وزارة الخارجية والتعليم العالي.

ولا تملك المكاتب الثقافية في استراليا وأميركا ومصر والبحرين من القرارات سوى نصح الطلبة بالعودة او التريث في العودة للأرض ‘المنكوبة’ خاصة أن هذه المكاتب لا تصلها قرارات رسمية من وزارة التعليم العالي التي ترك وكيلها الحبل على الغارب ونسي ختمه بأدراج مكتبه ليسافر إلى مؤتمر تعليمي في هونغ كونغ بينما أوضاع الطلبة الدارسين في الخارج غير مستقرة.

ومع تطور الأوضاع في مملكة البحرين، قال رئيس المكتب الثقافي هناك د. علي الدمخي إن الأوضاع في البحرين باتت تتطور من ساعة إلى أخرى ولا يمكن أن نتوقع ما يمكن أن تصل إليه في الساعات المقبلة، موضحا أن لا قرار أو تعميم من وزارة التعليم العالي صدر إليهم ليطالبوا الطلبة بالعودة.

وأضاف الدمخي في اتصال هاتفي لـ’الجريدة’ أن جامعة الخليج العربي أعلنت صباح أمس تعليق الدراسة فيها يومين نتيجة للظروف الراهنة فضلا عن قربها من مستشفى السلمانية، مشيرا إلى انه من الممكن أن يمدد حتى نهاية الأسبوع حسب الظروف وتطور الأوضاع، كما أن جامعة البحرين الحكومية التي يدرس بها عشرة طلبة كويتيين أعلنت تعليق الدراسة فيها حتى اشعار آخر.

وعن الجامعات الخاصة، قال الدمخي إن أيا من الجامعات الخاصة لم تصدر قرارا بتعليق الدراسة حتى الآن، مشيرا إلى أن المكتب لا يملك المسؤولية لمطالبة الجامعات بتعليق الدراسة فيها، مضيفا أنه لا يلوم الطلبة الذين عادوا للكويت خوفا من الأوضاع الامنية في البحرين معتقدا أن رؤساء هذه الجامعات سيراعون ظروف الطلبة.

وعن الأوضاع في جمهورية مصر العربية، قال رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع مصر ناصر العتيبي في تصريح خاص لـ’الجريدة’ إن الاتحاد التقى بالمكتب الثقافي في أكثر من اجتماع لمناقشة الأوضاع الراهنة في مصر وأوضاع الطلبة خاصة منوها بنصح المكتب للطلبة بعدم العودة إلى مصر حاليا نتيجة للأوضاع الأمنية السيئة التي تعيشها الجمهورية.

وقال العتيبي إنه ‘من غير المعقول أن يعود الطلبة إلى الدراسة والمظاهرات متواصلة داخل الجامعات وخارجها، وامتدت مطالبات المتظاهرين إلى اسقاط رؤساء هذه الجامعات، في الوقت الذي سيوجه فيه المكتب الثقافي خطابا رسميا للجامعات باسم كل طالب على حدة لتأجيل اختباراته في الوقت الراهن’، مبينا أن ‘الاتحاد يتابع الأمور عن كثب وسيواصل جهوده من أجل دعم مسيرة الطلبة الدراسية في مصر فلا يمكن ان يحسبوا كراسبين بعد استقرار الأوضاع’.

« جريدة الجريدة »

15مارس

الإدارية تفتتح معرض الفرص الوظيفية

أكد عميد كلية العلوم الادارية د. راشد العجمي أن معرض صناع الاقتصاد الذي تقيمه الكلية فرصة لطلبة الكلية لا سيما الخريجين لمعرفة سوق العمل. وأوضح العجمي خلال افتتاح المعرض أمس تحت عنوان ‘صناع الاقتصاد وفرص العمل السادس عشر برعاية وزيرة التربية وزيرة التعليم العالي د. موضي الحمود أن عدد الجهات المشاركة في المعرض عشرون جهة حكومية وخاصة، مشيرا إلى أن الكلية تهتم بإقامة مثل هذه المعارض للطلبة لتعريفهم على سوق العمل بعد تخرجهم حتى تكون الوظائف واضحة أمام ناظريهم.

من جانبها، اوضحت مشرفة مكتب التدريب الطلابي والخريجين في الكلية د. سمر باقر أن هذا المعرض يهدف إلى مواصلة تحقيق رسالة دعم وتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاعات المختلفة من خلال تقديم عدد كبير من الفرص الوظيفية في المعرض، وتشجيع الشباب الكويتي على بناء فكرة كاملة عن العمل في هذه القطاعات قبل التخرج وبالتالي تحديد المسار الوظيفي الصحيح الذي يتلاءم مع شخصيتهم ومؤهلاتهم. وبينت أن المعرض شارك فيه عدة جهات تمثل قطاعات مختلفة من سوق العمل مثل ‘قطاع البنوك، قطاع البترول، قطاع الاتصالات، قطاع الاستثمار، قطاع الصناعة، قطاع التدقيق المحاسبي بالاضافة إلى وزارة الدفاع’.

وذكرت باقر أن مكتب التدريب الطلابي والخريجين يحرص على التواصل من خلال قطاعات العمل المختلفة التي تشارك في المعرض سنويا ومن خلال تدريب الطلبة في هذه القطاعات التي تسعى بشكل دائم إلى المساهمة في أنشطة الكلية والجامعة من منطلق إيمانها بأن الوطن بحاجة إلى الثروة البشرية المتمثلة في أبنائه.

« جريدة الجريدة »

جميع الحقوق محفوظة لــ عماد العلي © 2015