21مارس

دارسون بمصر في مهب تصريحات
 وكيل الخارجية ورئيس المكتب الثقافي

الأنصاري يستصدر قراراً بتأجيل اختباراتهم دون علم المؤسسات المصرية

لم يجد عدد كبير من الدارسين في مصر بدا من الارتجال والاعتماد على النفس، لاتخاذ قرار العودة إلى مصر لأداء امتحاناتهم، في ظل ما يحدث هناك، إذ افتقدوا المرشد أو الدليل في ظل تصريح وتصريح مضاد، أحدهما يحضهم على العودة والآخر يطالبهم بالتريث، وبين هذا وذاك اضطربت شؤون حياتهم.

تبدأ الرواية من حيث ألغيت امتحانات الدارسين في أحد المعاهد لتزامنها مع الثورة في مصر، وما إن آلت الامور إلى ما آلت إليه، حتى فوجئوا بمسؤول في وزارة التعليم العالي المصرية يدعو الطلبة إلى العودة لإكمال امتحاناتهم، وإذا بوكيل وزارة التعليم العالي د. خالد السعد يصرح في السادس عشر من مارس الجاري بأن الوزارة تجري حصرا لأعداد طلبة البكالوريوس لتنقلهم إلى جامعات أخرى مما أعطى انطباعا للدارسين هناك بسوء الأحوال واستحالة عودتهم، وتاليا الاستكانة وعدم الاستعداد للامتحانات.

وكان هذا تأكيداً لما دعا إليه رئيس المكتب الثقافي في مصر د. عيسى الأنصاري حين طلب من الدارسين التريث قبل العودة إلى مصر، بل إن شبكة منتديات طلبة الكويت في مصر ذكرت نقلا عنه أنه تقدم بكتاب رسمي قبل أيام إلى التعليم العالي بمصر بطلب تأجيل اختبارات الطلبة الدارسين في أحد المعاهد، حيث كان من المقرر أن تنعقد في 21 مارس الجاري، مؤكدا أن وزارة التعليم العالي وافقت على تأجيل جميع اختبارات الطلبة الكويتيين في جميع الجامعات المصرية وأن هذا القرار قد صدر وفق ما اخبره به شخصيا وكيل التعليم العالي المصري الدكتور جابر أبو علي.

ورغم تأكيد الأنصاري وفق ما جاء في شبكة منتديات طلبة الكويت في مصر وجود الغطاء القانوني لتأجيل امتحانات الكويتيين في الجامعات المصرية، أكد مسؤولو ذلك المعهد لمن راجعهم من الطلبة أن لا كتاب رسميا وصل إليهم بخصوص تأجيل الاختبارات، وعليه اتصل هؤلاء الدارسون بزملائهم الذين أنامتهم تصريحات المسؤولين في العسل ليهبوا مسرعين إلى لملمة حاجياتهم ودراسة ما قل حمله وغلت قيمته لدخول الامتحان بلا سابق استعداد…

الغريب أن تصريحا لوكيل وزارة الخارجية سليمان الجارالله جاء في إحدى الصحف في الحادي عشر من مارس الجاري يشير إلى أن استئناف الدراسة في مصر سيكون خلال الأسبوع الجاري وهو ما تزامن مع، وفي الصحيفة نفسها، مع دعوة الأنصاري للطلبة إلى التريث قبل العودة إلى مصر… ولا عزاء للتنسيق ومصلحة الطلبة.

« جريدة الجريدة »

19مارس

تشكيل لجنة اختيار عميد النشاط خلال أسبوعين

علمت «الجريدة» من مصادر مطلعة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أن لجنة اختيار عميد النشاط والرعاية الطلابية ستشكل خلال أسبوعين من قبل مدير عام الهيئة د. عبدالرزاق النفيسي «وعند تشكيلها ستحدد مدة فتح باب الترشيح للتقدم للمنصب الإشرافي».

وذكرت المصادر انه «ستكون للتقديم شروط خاصة لمنصب عميد النشاط والرعاية الطلابية وسيتم عقد مقابلة للمتقدمين لتقييمهم بناء على لائحة المناصب الإشرافية واختيار ثلاثة أسماء ورفعها إلى إدارة الهيئة»، لافتة الى أن الذي يشغل منصب عمادة النشاط والرعاية الطلابية بالتكليف حاليا د. طه الجاسر نظرا لانتهاء مدة د. أحمد الفيلكاوي.

« جريدة الجريدة »

15مارس

التعليم العالي تترك مصير الدارسين في الخارج للمجهول… ونصائح المكتب الثقافي

السعد يحاضر في مؤتمر بهونغ كونغ فكيف يتابع أوضاعهم الأمنية والأكاديمية؟

رغم الأوضاع السيئة التي يعيشها طلبتنا الدارسون في الخارج، تركت وزارة التعليم العالي الحبل على الغارب ولم تهتم بأوضاعهم.

بينما يعيش الطلبة الكويتيون المنتشرون في قارات العالم المختلفة في أوضاع مأساوية نتيجة لكوارث طبيعية أو مظاهرات واحتجاجات وثورات، تعيش وزارة التعليم العالي في واد بعيد عن هذه الأوضاع في ظل ترك الوضع عائما في المكاتب الثقافية المكونة من شخص أو شخصين، في حين لا يمكن الارتجال في اتخاذ قرارات عودة الطلبة أو أمور تدخل فيها حسابات وزارة الخارجية والتعليم العالي.

ولا تملك المكاتب الثقافية في استراليا وأميركا ومصر والبحرين من القرارات سوى نصح الطلبة بالعودة او التريث في العودة للأرض ‘المنكوبة’ خاصة أن هذه المكاتب لا تصلها قرارات رسمية من وزارة التعليم العالي التي ترك وكيلها الحبل على الغارب ونسي ختمه بأدراج مكتبه ليسافر إلى مؤتمر تعليمي في هونغ كونغ بينما أوضاع الطلبة الدارسين في الخارج غير مستقرة.

ومع تطور الأوضاع في مملكة البحرين، قال رئيس المكتب الثقافي هناك د. علي الدمخي إن الأوضاع في البحرين باتت تتطور من ساعة إلى أخرى ولا يمكن أن نتوقع ما يمكن أن تصل إليه في الساعات المقبلة، موضحا أن لا قرار أو تعميم من وزارة التعليم العالي صدر إليهم ليطالبوا الطلبة بالعودة.

وأضاف الدمخي في اتصال هاتفي لـ’الجريدة’ أن جامعة الخليج العربي أعلنت صباح أمس تعليق الدراسة فيها يومين نتيجة للظروف الراهنة فضلا عن قربها من مستشفى السلمانية، مشيرا إلى انه من الممكن أن يمدد حتى نهاية الأسبوع حسب الظروف وتطور الأوضاع، كما أن جامعة البحرين الحكومية التي يدرس بها عشرة طلبة كويتيين أعلنت تعليق الدراسة فيها حتى اشعار آخر.

وعن الجامعات الخاصة، قال الدمخي إن أيا من الجامعات الخاصة لم تصدر قرارا بتعليق الدراسة حتى الآن، مشيرا إلى أن المكتب لا يملك المسؤولية لمطالبة الجامعات بتعليق الدراسة فيها، مضيفا أنه لا يلوم الطلبة الذين عادوا للكويت خوفا من الأوضاع الامنية في البحرين معتقدا أن رؤساء هذه الجامعات سيراعون ظروف الطلبة.

وعن الأوضاع في جمهورية مصر العربية، قال رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع مصر ناصر العتيبي في تصريح خاص لـ’الجريدة’ إن الاتحاد التقى بالمكتب الثقافي في أكثر من اجتماع لمناقشة الأوضاع الراهنة في مصر وأوضاع الطلبة خاصة منوها بنصح المكتب للطلبة بعدم العودة إلى مصر حاليا نتيجة للأوضاع الأمنية السيئة التي تعيشها الجمهورية.

وقال العتيبي إنه ‘من غير المعقول أن يعود الطلبة إلى الدراسة والمظاهرات متواصلة داخل الجامعات وخارجها، وامتدت مطالبات المتظاهرين إلى اسقاط رؤساء هذه الجامعات، في الوقت الذي سيوجه فيه المكتب الثقافي خطابا رسميا للجامعات باسم كل طالب على حدة لتأجيل اختباراته في الوقت الراهن’، مبينا أن ‘الاتحاد يتابع الأمور عن كثب وسيواصل جهوده من أجل دعم مسيرة الطلبة الدراسية في مصر فلا يمكن ان يحسبوا كراسبين بعد استقرار الأوضاع’.

« جريدة الجريدة »

15مارس

الإدارية تفتتح معرض الفرص الوظيفية

أكد عميد كلية العلوم الادارية د. راشد العجمي أن معرض صناع الاقتصاد الذي تقيمه الكلية فرصة لطلبة الكلية لا سيما الخريجين لمعرفة سوق العمل. وأوضح العجمي خلال افتتاح المعرض أمس تحت عنوان ‘صناع الاقتصاد وفرص العمل السادس عشر برعاية وزيرة التربية وزيرة التعليم العالي د. موضي الحمود أن عدد الجهات المشاركة في المعرض عشرون جهة حكومية وخاصة، مشيرا إلى أن الكلية تهتم بإقامة مثل هذه المعارض للطلبة لتعريفهم على سوق العمل بعد تخرجهم حتى تكون الوظائف واضحة أمام ناظريهم.

من جانبها، اوضحت مشرفة مكتب التدريب الطلابي والخريجين في الكلية د. سمر باقر أن هذا المعرض يهدف إلى مواصلة تحقيق رسالة دعم وتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاعات المختلفة من خلال تقديم عدد كبير من الفرص الوظيفية في المعرض، وتشجيع الشباب الكويتي على بناء فكرة كاملة عن العمل في هذه القطاعات قبل التخرج وبالتالي تحديد المسار الوظيفي الصحيح الذي يتلاءم مع شخصيتهم ومؤهلاتهم. وبينت أن المعرض شارك فيه عدة جهات تمثل قطاعات مختلفة من سوق العمل مثل ‘قطاع البنوك، قطاع البترول، قطاع الاتصالات، قطاع الاستثمار، قطاع الصناعة، قطاع التدقيق المحاسبي بالاضافة إلى وزارة الدفاع’.

وذكرت باقر أن مكتب التدريب الطلابي والخريجين يحرص على التواصل من خلال قطاعات العمل المختلفة التي تشارك في المعرض سنويا ومن خلال تدريب الطلبة في هذه القطاعات التي تسعى بشكل دائم إلى المساهمة في أنشطة الكلية والجامعة من منطلق إيمانها بأن الوطن بحاجة إلى الثروة البشرية المتمثلة في أبنائه.

« جريدة الجريدة »

14مارس

المسعود لـ الجريدة : التخصص النادر في حسابات الطلبة الأسبوع الجاري

 

اتحاد الطلبة يستنكر تأخر صرفها

أكد رئيس قسم الطلبة المتفوقين والتخصص النادر والتبادل الطلابي الأكاديمي في عمادة شؤون الطلبة بجامعة الكويت فالح مسعود أن القسم أرسل كشوف الطلبة المستحقين لمكافأة التخصص النادر إلى الإدارة المالية منذ السابع والعشرين في شهر يناير الماضي، إلا أن بعض الإجراءات الإدارية هي التي أخرت صرفها للطلبة حتى الآن.

وأوضح المسعود في تصريح لـ «الجريدة» أن الإدارة المالية انتهت من مراجعة الكشوف واعتمادها، بينما المراقب المالي المعين من قبل وزارة المالية حسب قانون الدولة طلب مراجعة الكشوف مرة أخرى، في الوقت الذي تجتمع فيه لجنة التخصصات النادرة بشكل سنوي وتأخر اجتماعها لهذا العام بسبب الفراغ الإداري الذي كانت تعانية الجامعة لعدم وجود مدير ثلاثة أشهر تقريباً فضلاً عن انتهاء مدة نائب مدير الجامعة للتخطيط الذي تم تعيين بديل له قبل أيام.

ولفت إلى أن اللجنة اجتمعت أخيراً ورفعت الكتاب إلى مدير الجامعة لتوقيعه بشكل نهائي وأصبح من المؤكد إيداعها في حسابات الطلبة الأسبوع الجاري.

من جانبه، طالب رئيس الهيئة الإدارية الاتحاد الوطني لطلبة الكويت- فرع الجامعة محمد العتيبي الإدارة الجامعية بسرعة الانتهاء وبت مكافأة التخصص النادر لطلبة الجامعة من أمثال أقسام الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة والبترول والجيولوجيا بكلية العلوم وغيرها من باقي الكليات التي طال انتظارها خصوصاً بعد مرور ما يقارب أكثر من شهر على بدء الدراسة بالفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2010/2011.

وأشار العتيبي إلى أن تلك المكافآت للتخصصات النادرة كان من المفترض أن يتم صرفها لجموعنا الطلابية والمستحقين لها بعد انتهاء الدراسة بالفصل الدراسي الأول لهذا العام، وفق ما جرت عليه العادة في سنوات سابقة حيث كان يتم فيها الصرف مباشرة وبعد انتهاء الفصل الدراسي الأول بأسبوع أو أكثر ولكن حتى هذه اللحظة لم يتم مباشرة الصرف.

« جريدة الجريدة »

13مارس

سالم الصباح و اتحاد اميركا و ثقافي استراليا : الطلبة بخير… ونحذر من الوجود في المناطق البحرية


السفارة في طوكيو تطمئن اهالي الدارسين في اليابان

بينما طمأنت سفارتا الكويت في واشنطن وطوكيو واتحاد الطلبة في أميركا والملحقية الثقافية في أستراليا أهالي الدارسين هناك عن أحوال أبنائهم، حذرت الطلبة من الوجود في المناطق البحرية.

في تطورات للكارثة الطبيعية التي حلت باليابان نتيجة تعرضها لزلزال بقوة 8.9 درجات على مقياس ريختر، ضربت الساحل الشمالي الشرقي لليابان موجات مد عاتية جرفت ما في طريقها.

80 حريقاً

وبينما وصل عدد ضحايا الزلزال الاشد الذي تشهده اليابان إلى ما لا يقل عن 80 حريقا في مدن وبلدات على طول الساحل و900 قتيل ومئات الجرحى والمفقودين، حذرت جهات عدة من احتمالية امتداد تسونامي اليابان إلى مدن عالمية عدة تطل على المحيط الهادي الذي هاج على اليابان والذي يدرس فيها خمسة كويتيين.

وفي هذا السياق، أكد سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الشيخ سالم الصباح ان سفارة الكويت في واشنطن وقنصلية الكويت العامة في مدينة لوس انجلوس تبذلان الجهود اللازمة لتأمين الطلبة الكويتيين في حال تعرضت السواحل الغربية لموجات المد البحري العاتية (تسونامي) اثر زلزال اليابان.

وأوضح الشيخ سالم في تصريح صحافي أمس الأول ان السفارة والقنصلية على اتصال دائم باتحاد الطلبة الكويتيين فرع الولايات المتحدة للتنسيق من اجل مواجهة اي حالة طوارئ قد تقع.

وطمأن سفير دولة الكويت أسر الطلبة بتطبيق كل التوجيهات التي اصدرتها القيادة الكويتية من اجل ضمان سلامة الطلبة مناشدا اياهم الاتصال بالقنصلية الكويتية والمكتب الثقافي في مدينة لوس انجلوس في حال احتياجهم أي مساعدة، وطلب من جميع الكويتيين المقيمين في الولايات المتحدة اتباع ارشادات السلطات الأميركية المحلية، وتم اخلاء الآلاف من المساكن في المناطق المطلة على الساحل الغربي في الولايات المتحدة ومنها مقاطعة «سانتا باربارا» في ولاية كاليفورنيا ومقاطعة «غريز هاربور» في ولاية واشنطن ومنطقة «سيسايد» في ولاية «اوريغون» تحسبا لوصول موجات تسونامي في غضون الساعات المقبلة.

لجنة طورائ

وبدوره، قال رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة الأميركية فهد السبيعي في تصريح لـ«الجريدة» إن الاتحاد شكل لجنة طوارئ بشكل سريع بعد توارد أخبار عن احتمالية وصول تسونامي اليابان إلى بعض المدن في الولايات المتحدة، موضحا أن جميع الطلبة بخير والاتحاد اطمأن عليهم ويعمل بشكل متواصل لتوفير بيئة آمنة لهم.

وأوضح السبيعي أن الاتحاد يواصل ترتيباته بالتعاون مع القنصلية الكويتية في مدينة لوس أنجلوس والملحقية الثقافية برئاسة د. علي الكاظمي، مطالبا الطلبة بعدم التردد في الاتصال بلجنة الطوارئ في الاتحاد أو الملحقية الثقافية في حال وجود أي مشكلة، مبينا أن الاتحاد يحاول جاهدا توفير سبل الراحة من خلال توفير خطة متكاملة بالتعاون مع السفارة في حال تطور الأمور هناك.

وطالب الطلبة بضرورة متابعة الاخبار الصادر من السلطات الرئيسية في المدن الأميركية لمعرفة تطورات الأمور، مشيرا إلى أن ساعات الخطر قد مضت تقريبا دون شكاوى.

من جانبه، أكد الملحق الثقافي في سفارة الكويت باستراليا د. عمار الحسيني أن أوضاع الطلبة في أستراليا مطمئنة، لافتا إلى أن نسبة كبيرة من الخطر عدت دون حدوث شيء يذكر وذلك حسب الأخبار الرسمية الصادر عن السلطات الأسترالية.

لا خطر حقيقياً

وعن طلبة نيوزلندا، أوضح الحسيني في اتصال هاتفي مع «الجريدة» أن السفارة والملحقية فضلا عن السلطات الرسمية أوصت بعدم الاقتراب من المناطق البحرية توخيا للحذر ولا يوجد أي انذار رسمي من السلطات يشير إلى وجود خطر حقيقي لاتخاذ خطوات مثل نقل الطلبة من مدينة «أوكلاند» النيوزلندية، خاصة ان موضوع الاجلاء لا يتخذ بشكل سريع لما يشكله من اثارة الفوضى والخوف في نفوس الجميع.

وقد وجه رئيس المكتب الثقافي في استراليا د. أحمد الأثري رسالة للطلبة الكويتيين الدارسين في استراليا واليابان عبر الصفحة الرسمية للملحقية على «فيس بوك» قال فيها إن المكتب الثقافي يتابع اخبار زلزال اليابان وتوابعه بكل اهتمام من بداية الأحداث، ناصحا الطلبة بأخذ الحيطة في المناطق الساحلية في نيوزلندا واليابان وسواحل استراليا ومتابعة الاخبار المحلية والاستماع لتعليمات السلطات الرسمية.

انقطاع الاتصال

وفي ما يخص اليابان، قال الحسيني إن هناك خمسة طلبة كويتيين حاولنا الاتصال بهم بالتعاون من السفارة إلا أننا لم نتمكن من ايجادهم نتيجة لانقطاع شبكات الاتصال في اليابان نتيجة للزلزال الذي ضرب اليابان يوم أمس الأول، مطئمنا في الوقت نفسه إلى أن أغلب الطلبة يدرسون في مدينة طوكيو التي لم يصبها أضرار من جراء الزلزال.

وأوضح الحسيني أن السفارة في اليابان تحاول بشكل حثيث الوصول إلى الطلبة الخمسة للاطمئنان بشكل كامل عليهم، مبينا أن جهود السفارة هناك متواصلة للاطمئنان وتأمين حياة الطلبة هناك.

وبينما أكد أن رئيس المكتب الثقافي في استراليا د. أحمد الأثري أعطى تعليماته بضرورة العمل على تأمين حياة الطلبة الكويتيين، طالب الحسيني وزارة الخارجية الكويتية بإصدار توجيهات دائمة للملحقية والسفارة للعمل في مثل هذه الظروف للعمل بشكل أفضل.

وفي الوقت الذي أكد فيه الحسيني عدم مقدرة المكتب الثقافي الوصول للطلبة، طمأنت السفارة الكويتية في طوكيو عبر «كونا» عن احوال الطلبة بينما نقلت تصريحات صحافية لثلاثة من الطلبة الكويتيين الخمسة الدارسين في اليابان، حيث قالت الطالبة الكويتية حنان الحبر انها تسكن في العاصمة طوكيو وقد كانت في منزلها وقت وقوع الزالزال وقد اتصلت بعائلتها في الكويت لتطمئنهم بعد 10 دقائق من وقوع الزلزال. واضافت انها توجهت الى السفارة الكويتية بعد انقطاع خطوط الاتصال في طوكيو وهي في حالة هادئة رغم حالة الاضطراب التي يعيشها الكثير من الناس هناك خصوصا مع توقف عمل مترو الانفاق في المدينة اذ ان الزلزال كان الاعنف في تاريخ رصد الزلازل في اليابان.

أمان في أوكاياما

ومن جانبه، قال الطالب الكويتي احمد السلطان انه يعيش في امان في مدينة اوكاياما غرب اليابان وانه اتصل بالسفارة الكويتية عندما عادت الاتصالات الى العاصمة طوكيو.

واضاف ان الرعايا الكويتيين بشكل عام تلقوا تدريبات على كيفية التعامل اثناء الكوارث الطبيعية كالزلازل التي تتكرر بشكل كبير في اليابان، مشيرا الى ان الزلزال الذي ضرب المنطقة الشمالية الشرقية يعد الاقوى والاكثر تدميرا في تاريخ البلاد.

وبدوره، قال الطالب عبدالله سالم انه يسكن في طوكيو مع عائلته ولم يصبهم أي أذى ولكن الفزع كان كبيرا لدى اطفاله وطمأن اهله بالكويت، مشيدا بدور السفارة الكويتية لدى اليابان.

وأوضح ان السفارة اعطت توجيهاتها للطلبة الكويتيين عن كيفية مواجهة الظروف الطارئة التي تنشأ من الكوارث كالزلازل التي يتكرر حدوثها في اليابان.

وفي السياق نفسه، قال رئيس التجمع الوطني في استراليا عامر الهاجري لـ«الجريدة» «إن استراليا ونيوزلندا اثبتتا انهما غير صالحتين للدراسة وعلى الوزارة إيجاد حل فوري للدارسين فيها خاصة بعد زيادة ظاهرة الفيضانات المأساوية التي ضربت كوينزلاند ووصلت إلى فكتوريا قبل تقريبا 3 شهور وتسببت بآلاف الوفيات والجرحى وخسائر مادية للطلبة الكويتيين الدارسين هناك».

ولفت الهاجري إلى أنه «لا يخفي على أحد أن استراليا ونيوزلندا مهددتان بتسونامي اليابان الآن وعلى وزارة التعليم العالي ايجاد حل سريع للطلبة الذين يصل عددهم إلى 900 طالب في أستراليا ونيوزلندا خصوصاً أن الحكومة الأسترالية رفعت حالة الخطر اليوم والوزارة ستتحمل كامل المسؤولية لما سيحل بطلبتها».

… والحمود تؤكد من هونغ كونغ سلامة طلبة اليابان وأستراليا وأميركا

أكدت وزيرة التربية والتعليم العالي د. موضي الحمود أن جميع الطلبة الكويتيين الدارسين في اليابان وفي ولايات الساحل الغربي الاميركية بخير عقب موجات المد البحري «تسونامي» بسبب زلزال اليابان.

وقالت الحمود في اتصال هاتفي مع «كونا» انها اتصلت اليوم بالملحق الثقافي الكويتي لدى استراليا د. احمد الاثري المسؤول عن الطلبة الكويتيين في اليابان الذي اكد لها ان الطلبة هناك بخير عقب ذلك الزلزال المدمر، وذكرت ان الاثري ابلغها انه على اتصال دائم بسفير دولة الكويت لدى اليابان عبدالرحمن العتيبي الذي طمأنه الى ان الطلبة الكويتيين في اليابان بخير وان السفارة على اتصال بهم للوقوف على احوالهم.

وذكرت انها اتصلت بالملحق الثقافي في كاليفورنيا د. على الكاظمي الذي اكد لها ان الامور في كاليفورنيا وغيرها من ولايات الساحل الغربي الاميركية طبيعية.

من جانب آخر، شاركت الحمود أمس في اجتماع الطاولة المستديرة لوزراء التعليم المشاركين في مؤتمر التعليم الدولي المقام حاليا في هونغ كونغ، وأكدت لـ»كونا» انها اكدت في مداخلتها على ان «موضوع تطوير التعليم يعد امرا اساسيا وحيويا لضمان تعليم جيد مع تزايد نسب الفئات التي تحتاج اليه الى 45 في المائة من اجمالي الشعوب في الكويت والدول العربية».

واضافت ان «الكويت وافقت على خطة وتوجه استراتيجي حتى عام 2035 يهدف الى تحويلها الى مركز مالي وتجاري وكذلك خطة رباعية للتنمية يحتل تطوير التعليم جزءا اساسيا منها وقامت بتمويل مشاريع التطوير بواقع 500 مليون دينار كويتي».

وفي نفس السياق، بحثت الحمود مع وزير التعليم البريطاني هون ديفيد سبل تعزيز التعاون في مجال التعليم العالي على هامش المؤتمر، وقالت: «ان الاجتماع بحث من ضمن ما بحث امكان فتح مجال للتخصصات الجديدة وضمان المزيد من المقاعد للطلبة الكويتيين والمحافظة على المستوى العلمي للدارسين في تخصصات الهندسة والطب والتخصصات الاخرى المختلفة في الجامعات البريطانية».

« جريدة الجريدة »

10مارس

مكافأة التخصص النادر… في علم الغيب

رغم انتهاء الفصل الدراسي الأول ومرور ما يقارب الشهر على الفصل الدراسي الثاني، لم تصرف جامعة الكويت مكافأة التخصص النادر للطلبة المستحقين لها وسط سخط واستياء عارم من الطلبة على هذا التأخير غير المبرر.

وكانت الإدارة المالية تعطي إبر «التهدئة» للطلبة المنتظرين لهذه المكافأة بحجة عدم وجود مدير للجامعة للتوقيع على كشوف المستحقين للمكافأة، وبعد تعيين المدير جاءت إبر من نوع آخر أعطتها الإدارة للطلبة وهي أن الإدارة تنتظر اجتماع لجنة ما دون تسميتها للتوقيع على هذه الكشوف قبل رفعها إلى المدير والتوقيع عليها بشكل نهائي.

وقد أعرب عدد كبير من الطلبة المستحقين لمكافأة التخصص النادر لـ»الجريدة» عن استيائهم لتأخر الإدارة المالية في صرف المكافأة رغم انها سبق أن أعلنت لهم أنهم سيتسلمونها قبل صرف المكرمة الأميرية في الرابع والعشرين من الشهر الماضي.

« جريدة الجريدة »

10مارس

الحمد لـ الجريدة: على الدارسين في مصر التريث قليلاً 
قبل العودة

اتحاد الطلبة: المؤسسات الأكاديمية مغلقة بسبب الأوضاع الأمنية

طالب سفير الكويت في مصر الطلبة الدارسين هناك بضرورة التريث قبل العودة إلى الدراسة.

نصح سفير دولة الكويت لدى جمهورية مصر العربية د. رشيد الحمد الطلبة الدارسين في الجامعات المصرية بالتريث قبل العودة إلى مصر حتى تهدأ الأمور وتستقر في الجمهورية.

وقال الحمد في تصريح خاص لـ «الجريدة» إن المكتب الثقافي عمم على الطلبة الدارسين أمس الأول ضرورة التريث قبل العودة لأن الجامعات المصرية ما زالت تشهد بعض الاضرابات والأمور لم تستقر بشكل كامل، مضيفاً أن المكتب سيخاطب الجامعات المصرية من أجل تقدير أوضاع الطلبة الذين ستفوتهم الاختبارات الدراسية.

وبيّن الحمد أن السفارة تهتم بتأمين الطلبة والمواطنين هناك أكثر من أي شيء آخر وهو ما تعمل عليه السفارة بشكل جاد، موضحاً أن السفارة تنصح الطلبة الذي يأتون إلى مصر بمفردهم بالتريث بينما من يأتي مع أهله ووالديه فمن الممكن أن يأتي على الرغم من تأكيدنا ونصحهم بالتريث كذلك.

من جانبه، أعلن رئيس اتحاد طلبة الكويت في جمهورية مصر العربية ناصر العتيبي في تصريح صحافي أن الدراسة في الجامعات والكليات المصرية متوقفة حتى اشعار آخر حسب ما أبلغه رئيس المكتب الثقافي في السفارة الكويتية في القاهرة د. عيسى الأنصاري، مؤكداً أن قرار تعليق الدارسة في الجامعات المصرية جاء بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية حتى الآن هناك وبسبب عدم انتظام الجامعات والكليات المصرية في العمل واشتراك معظم قياداتها وأعضاء هيئة التدريس والطلبة في الاعتصامات والاضرابات التي تنظم حتى الآن هناك.

وأكد العتيبي أن اتحاد الطلبة على اتصال مباشر مع المكتب الثقافي للتنسيق من أجل عودة طلبة الكويت في مصر متى ما عادت الأوضاع آمنة ومستقرة للالتحاق بكلياتهم هناك، مثمناً الجهود التي بذلها المكتب الثقافي من أجل حفظ حقوق طلبة الكويت هناك وتفهم المسؤولين في مصر لأوضاع الطلبة الكويتيين.

وذكر أن المكتب الثقافي تعهد بحفظ حقوق الطلبة الكويتيين وعدم احتساب هذه الفترة ضمن فترة ابتعاثهم، ولن يحسب للطلبة أي غياب عن أي اختبار يعقد قبل الإعلان الرسمي لبدء عودة الطلبة الكويتيين من قبل المكتب الثقافي الكويتي في القاهرة.

« جريدة الجريدة »

8مارس

الملا من ندوة التنمية: أحمد الفهد يريد تلميع نفسه سياسياً عن طريق بيع البلد

كتلة العمل الوطني ليست حزباً لألتزم بقراراته.

نظّم نادي التمويل في كلية العلوم الإدارية ندوة «خطة التنمية طموح وتحركات» بحضور كل من النائب صالح الملا وأستاذ الاقتصاد د. أنور الشريعان.

قال عضو مجلس الأمة صالح الملا إنه كان من أول الرافضين لخطة التنمية منذ أن طرحت في أروقة المجلس مطلقاً عليها «خرافة أحمد الفهد» واصفاً إياها بـ «خطة بنيان وليست خطة بشرية ولا بد من إعادة تقييمها»، فضلاً عن قوله «إن الفهد يسعى للتلميع السياسي من خلال بيع البلد تحت مسمى خطة التنمية».

وأكد الملا خلال ندوة «خطة التنمية طموح وتحركات» التي نظمها نادي التمويل في كلية العلوم الإدارية أمس الأثنين أن «العنصر الأساسي لدعم الحكومة هو أداؤها التنفيذي لخطتها التنمية وليس أعضاء مجلس الأمة»، مضيفاً أن «رئيس الحكومة ناصر المحمد لم يستطع الإمساك بكل خيوط اللعبة السياسية فلا بد له من الرحيل»، موضحاً أنه «كعضو مجلس الأمة من غير المفترض أن يكون داعماً للحكومة لأن دوره الأساسي يكون التشريع والرقابة وليس الدعم».

وبيّن الملا أنه «سبق أن قدم حزمة قوانين لمكافحة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة إلا أن الحكومة لا ترغب في مثل هذه القرارات على ما يبدو وذلك بعدم حضورها للجلسة الخاصة التي كانت من المقرر أن تناقش فيها القوانين التي اقترحها كقانون كشف الذمة المالية وتضارب المصالح»، مبيناً أنه «منذ اقرار خطة التنمية لم يقر خطة تمويلها حتى الآن وسط جدل وعدم اتفاق حكومي عن طريقة التمويل»، متسائلاً: «أي خطة تنمية تنشدها الدولة في مثل هذه الحالة؟».

وقال الملا: «إن الوزير أحمد الفهد دائماً ما يقول «حاسبوني» ولكن عندما طلبت من الحكومة قبل سنة ونصف السنة مناقشة وتحديد مسؤولياته بالتحديد لم يصلني الرد حتى الآن فكيف نحاسبه، وهو شخص غير منزه فنحن ناصر المحمد صعدناه المنصة».

وعن اعتصام اليوم في ساحة الإرادة المطالب بإقالة رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد، قال الملا إنه سيكون حاضراً في الاجتماع لدعم الشباب ولن يلتزم بتصريح كتلة العمل الوطني على لسان النائب عادل الصرعاوي الذي قال إن الكتلة لن تشارك، مشيراً إلى أن «الكتلة لا تعد حزباً ليلتزم بقراراتها ولكل نائب حرية تحركاته وقراراته».

وقال الملا إن «كل دولة محترمة لديها خارطة طريق تسمى خطة تنمية» وإنه «لا يختلف سواء مع حكومة ناصر المحمد وحكومة أحمد الفهد إلا أن دولة الكويت الدولة الوحيدة في العالم التي تحولت إلى جمعية خيرية».

من جانبه، قال أستاذ قسم الاقتصاد في كلية العلوم الإدارية د. أنور الشريعان «إن الميزانية الرأسمالية للسنة المقبلة هي أكثر ميزانية منذ 30 سنة وإنها تفوق الميزانية التي صرفت لإعادة اعمار الكويت عام 1991»، مشيراً إلى أن «ميزانية كتلك يفترض أن تقترن بتنمية فعلية»، واصفاً خطة التنمية الحكومية بـ «خطة تنمية صخر وحديد لا بشرية ولا تنمي الكويتيين وتهدف إلى تكوين بنية تحتية بعد أن تم إهمالها لمدة 30 سنة»، مضيفاً أن «آخر مستشفى حكومي تم بناؤه هو مستشفى مبارك الكبير قبل 30 عاماً».

« جريدة الجريدة »

6مارس

طالب في الإعلام يصدر روايته الأولى بعنوان “شمّة في مهمّة”

من الممكن أن تجد موهبة شبابية في كل مكان وبأي وقت تشاء، والبعض يتخذ الفن شعارا لموهبته، والآخر يجدها في الرياضة أو الأدب.
«الجريدة» تفتح باباً جديداً يسلط الضوء على مواهب الطلبة في باب أسبوعي.

أولى المواهب التي يعرضها الباب اليوم تخص الطالب محمود شاكر، الدارس في قسم الإعلام بجامعة الكويت، الذي اتخذ من الكتابة الأدبية موهبة له، وأخذ يطورها حتى أصدر الرواية المطبوعة الأولى له باسم «شمّه في مهمة».

«الجريدة» التقت شاكر لتسليط الضوء على هوايته الخاصة بالكتابة، الذي بيّن أن والدته ومعلمته في المرحلة الابتدائية هما أكبر الدافعين له نحو تطوير موهبته واستغلالها بالشكل الصحيح، وهو ما يظهر من خلال اللقاء التالي:

• متى بدأت ممارسة هواية الكتابة؟

– بدأت مارسة هواية الكتابة في المرحلة المتوسطة حيث كنت اكتب يومياتي بالإضافة إلى بعض القصص القصيرة.

• ما المجالات الأدبية التي تكتب فيها؟

– اكتب في مجال الرواية – القصة – المسرحية – المقالة.

• من ساعدك في تطوير هوايتك؟

– والدتي كانت تشجعني منذ الصغر على قراءة الكتب والقصص وكانت تزودني بها دائماً، أيضاً أستاذتي في المرحلة الابتدائية ليلى العميري التي صقلت موهبتي بالكتابة، وكانت من أكبر العوامل التي دفعتني لتنمية هذه الموهبة وصقلها.

• هل هناك هوايات اخرى تمارسها غير الكتابة؟

– نعم، أعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي وتصميم الغرافيكس.

• لمن يقرأ محمود شاكر؟

– اقرأ لكثيرين، لكن من أبرز من اتأثر بكتاباتهم الروائية ليلى العثمان والروائي الأميركي ستيفن كينغ.

• حدثنا عن روايتك الأولى؟

– شمة في مهمة عمل روائي كتبته في 2003 ونشرته في معرض الكتاب الأخير 2010، العمل اتخذ طابع الأكشن والكوميديا فضلاً عن جمعه للكوميديا السوداء والدراما، والرواية تتحدث عن قيام وزارة الداخلية بتكليف فتاة غريبة لتقوم بمساعدتهم في الحصول على أخبار حول شحنة مخدرات ستدخل البلاد.

• وما سبب اختيارك لهذا العنوان؟

– وجدت في «شمة في مهمة» عنواناً متناسقاً بالإضافة إلى أنه لافت للنظر.

• ولماذا تأخرت في نشر الرواية؟

شمة في مهمة كانت عبارة عن نص سينمائي لكن لم تسمح الظروف لذلك، بالإضافة إلى انشغالي ببعض الصعوبات والمشاغل في تلك السنين.

• كيف كانت ردود الأفعال حول كتابك؟

– ردود الأفعال تنوعت، حيث كان هناك من يمدح العمل وهناك من ينتقد العمل، وهذا ما أطلبه دائماً حتى أعمل على تقديم ما يناسب القراء.

• وما جديد محمد في الأيام المقبلة؟

– أشارف حالياً الانتهاء من كتابة رواية بعنوان «غالية» سينشر قريباً بالإضافة إلى عمل آخر مكتوب سابقاً سينشر في معرض الكتاب المقبل.

• أين يمكن للقارئ أن يجد رواية «شمه في مهمة»؟

– في العديد من نقاط البيع أهمها «فيرجن ميغا ستور».

« جريدة الجريدة »

جميع الحقوق محفوظة لــ عماد العلي © 2021