غير مصنف

3نوفمبر

قائمة الصيدلة تفوز بختام العرس الديمقراطي
 في الجامعة


انتزعت مقاعد الجمعية من القائمة المستقلة.

فازت قائمة الصيدلة بانتخابات جمعية الصيدلة أمس في ختام انتخابات جامعة الكويت، وحصلت على جميع مقاعد الهيئة الإدارية وبفارق 19 صوتاً عن «المستقلة».

أسدل الستار أمس على العرس الديمقراطي بعد فوز قائمة الصيدلة في انتخابات جمعية الصيدلة منتزعة مقاعد الهيئة الإدارية من القائمة المستقلة التي كانت تسيطر على الجمعية العام الماضي.

وحصلت قائمة الصيدلة على مجموع 79 صوتاً مقابل 60 صوتاً للقائمة المستقلة، وبإعلان النتائج تقفل جامعة الكويت أبوابها النقابية.

وكان صندوق اقتراع الطلبة قد أغلق قبل موعده المحدد في سابقة ثانية من نوعها بعد انتخابات طب الأسنان، وذلك بعد أن اقترع جميع الطلاب المقيدين وعددهم 19 طالباً، وكانت نسبة التصويت قد تعدت 93% من مجموع الطلبة حيث صوّت ما نسبته 92% للطالبات و100% للطلاب.

وعن أجواء الانتخابات، عاش طلبة كلية الصيدلة يوم أمس عرسهم الديمقراطي بعد فتح صناديق الاقتراع لاختيار ممثلهم الشرعي، حيث اقبل طلبة الكلية على التصويت منذ الساعة الثامنة صباحاً، حيث تعتبر انتخابات الكلية آخر انتخابات طلابية تنظمها عمادة شؤون الطلبة لهذا العام النقابي، بعد الانتهاء من انتخابات كل الروابط والجمعيات العلمية بالإضافة إلى انتخابات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الجامعة.

وكان إقبال الطلبة جيداً خاصة أن عددهم قليل في الكلية لم يتجاوز 15 طالباً بينما وصلت أعداد الطالبات إلى ما يقارب 140 طالبة مقيدة في الكلية.

وشهدت الكلية تنافساً شديداً بين القائمة المستقلة التي تقود الجمعية بعد فوزها في انتخابات العام الماضي بفارق 40 صوتاً عن قائمة الصيدلة التي تحاول استعادة معقلها الذي فقدته.

ورغم حصول جمعية الصيدلة على ثقة الأغلبية من الطلبة الحاضرين في الجمعية العمومية التي أقيمت أمس الأول وفق اللوائح الانتخابية الخاصة بعمادة شؤون الطلبة، فإن قائمة الصيدلة حاولت التشكيك في إنجازات وتحركات الجمعية للعام الماضي بهدف التأثير على الأصوات الانتخابية وكسبها لصالحها، بينما ذهبت القائمة المستقلة للتأكيد على تحركاتها العديدة وأنشطتها التي قامت بها الجمعية بقيادتها.

وكان للطالبات دور كبير في تحديد هوية الفائز بالجمعية، بسبب عددهن الذي يفوق عدد الطلبة بعدة أضعاف، كما أن دور الطالبات كان بارزاً كذلك في عاملي القائمتين الذين كان أغلبهم من الطالبات خاصة أن هيئتي تنسيق القائمتين من الطالبات.

لقطات
• اتسم الوضع العام في انتخابات الكلية بالهدوء وعدم وجود الحماس المشابه للكليات الأخرى.
• بانتهاء انتخابات كلية الصيدلة نجحت عمادة شؤون الطلبة في تنظيم كافة انتخابات كليات الجامعة الكويت.
• كان توقع الفائز قبل إعلان النتائج لأمراً صعباً نظراً إلى قلة أعداد الطلبة.
• وجد أنصار القائمة المستقلة خارج مركز العلوم الطبية لمناصرة القائمة انتظاراً للفوز بالجمعية الخامسة هذا العام.

« جريدة الجريدة »

30أغسطس

الطب المساعد تنتهي من توزيع الطلبة على تخصصاتها

154 طالباً وطالبة التحقوا بأقسامها الخمسة.

انتهت كلية العلوم الطبية المساعدة من توزيع طلبة الكلية من دفعة 2008 على التخصصات المختلفة بعد الانتهاء من السنة التمهيدية.

أعلن العميد المساعد للشؤون الأكاديمية بكلية العلوم الطبية المساعدة بجامعة الكويت د. علي دشتي توزيع طلبة كلية العلوم الطبية المساعدة دفعة 2008 والذين درسوا السنة التمهيدية خلال العام الجامعي 2008/2009 على أقسام كلية العلوم الطبية المساعدة وفقاً لرغباتهم ومعدلاتهم.

وأوضح دشتي في تصريح للصحف أن كلية العلوم الطبية المساعدة تضم بين دفتيها خمسة أقسام علمية وهي قسم علوم المختبرات الطبية، قسم علوم الأشعة بفرعيها التشخيصية والنووية، قسم العلاج الطبيعي، قسم إدارة المعلومات الصحية وقسم العلاج المهني الذي يعتبر أحدث قسم حيث يتم فيه قبول أول دفعة من الطلبة لهذا العام، مضيفاً أن الطالب له حق اختيار التخصص الذي يرغب في دراسته وفقاً للمعدل الذي يحققه في السنة التمهيدية.

وذكر دشتي أنه تم توزيع 154 طالباً وطالبة على أقسام الكلية المختلفة بحيث التحق 35 طالباً (5 طلاب و30 طالبة) بقسم علوم المختبرات الطبية وبالعلاج الطبيعي التحق 45 طالباً (7 طلاب و38 طالبة)، وبقسم علوم الأشعة 42 طالباً (7 طلاب و35 طالبة) وبالعلاج المهني 20 طالباً (4 طلاب و15 طالبة) ووبقسم إدارة المعلومات الصحية 12 طالبة.

ولفت دشتي إلى أن « هؤلاء الطلبة قد تم توزيعهم وفقاً لرغباتهم ومعدلاتهم التي حصلوا عليها في الجامعة وفي ضوء عدد المقاعد المحددة في كل قسم من أقسام كلية العلوم الطبية المساعدة ».

وتمنى العميد المساعد للشؤون الأكاديمية للجميع التوفيق والسداد في حياتهم العلمية والعملية وتحقيق المزيد من التفوق والنجاح في دراستهم الجامعية، داعياً الطلبة إلى مراجعة مكتب التوجيه والإرشاد لاستكمال الجداول الدراسية في أقرب فرصة ممكنة، كما توجه بالشكر إلى مكتب التوجيه والإرشاد في الكلية على جهوده الواضحة في خدمة الطلبة.

« جريدة الجريدة »

جميع الحقوق محفوظة لــ عماد العلي © 2015